ريال مدريدمنوعات

شاهد جوهرة الملاعب “سانتياجو برنابيو” بعد التجديد الأفضل في القرن العشرين

‏سيكون ملعب فريق ريال مدريد سانتياجو برنابيو الجديد، أكثر من مجرد ملعب كرة قدم فقط، انما تحول إلى جناح كبير متعدد الأغراض قادر على إستضافة جميع أنواع الأحداث.

دون التسبب في أي تعطيل لمشاهدة مباريات ريال مدريد. لكنه سيستضيف أحداثا رياضية وموسيقية وثقافية.

سيعود ريال مدريد إلى خوض مبارياته على ملعب سانتياجو برنابيو ابتداء من تاريخ 11 سبتمبر المقبل، عندما يقابل سيلتا فيجو لحساب الجولة الرابعة من الدوري الإسباني.

وكانت رابطة “لا ليجا” قد أعلنت عن موعد مباريات الجولة الرابعة، حيث سيلعب الريال في برنابيو للمرة الأولى منذ نحو عام ونصف العام بسبب أعمال التجديد.

 حيث استغلت الإدارة غياب الجماهير بسبب جائحة فيروس كورونا وشرعت في تطوير الملعب، وهو ما أكده ريال مدريد عبر موقعه الرسمي.

ومنذ بدء الأعمال في برنابيو لعب النادي الملكي كل مبارياته على أرضه في ملعب ألفريدو دي ستيفانو.

 كما طلب النادي من رابطة الليجا مواجهة ألافيس وليفانتي وريال بيتيس كضيف في بداية الموسم الحالي، واستغلال فترة التوقف الدولي لمواصلة تسريع وتيرة الأعمال في برنابيو.

ويسع الملعب الجديد حوال 32 ألف مشجع بفرصة التواجد في الملعب الجديد في الجولة الرابعة، ومن المنتظر أن يستقبل الملعب الجماهير بسعة تصل إلى 40%.

وخاض ريال مدريد آخر مباراة له على ملعب سانتياجو برنابيو في 1 مارس 2020، أي منذ أكثر من 18 شهراً، حين استقبل برشلونة وفاز عليه بنتيجة 2-0.

وأعلن ريال مدريد على موقعه الرسمي على الإنترنت ، أنه انتهى من تركيب الطابق الجديد لملعب سانتياغو برنابيو ، الذي يتمتع بميزة فريدة في هذا المجال.

وأوضح بيان النادي أن الأرضية الجديدة عبارة عن مزيج من العشب الطبيعي والعشب الصناعي ، ويشكل هذا الأخير الأساس لنمو العشب الطبيعي.

استهلك ريال مدريد حوالي 8000 متر مربع من العشب ، والذي تم استيراده من ميلانو وتركيبه خلال الـ 48 ساعة الماضية فقط.

تتميز الأرضية الجديدة بالعديد من المزايا ، بما في ذلك أنها تمتص الأحمال ، فيمكنها تقليل الإصابات الناتجة عن السقوط أو الاتكاء على المفاصل.

وذكر البيان أن الأرضية تساعد أيضًا على مقاومة إجهاد اللاعبين وتوفر لهم مرونة أكبر في الجري بالكرة.

‏الملعب لن يعيش فقط على المباريات الرياضية. سيتم تثبيت العشب القابل للسحب التي سيتم تخزينها تحت الأرض مع نظام سيمكن العشب من أن يكون في أفضل الظروف.

هذا بخلاف إحتضان الأحداث الرياضية للتخصصات الأخرى بإقامة حفلات موسيقية جماهيرية لفنانين عالميين أو معارض دون الإضرار بالعشب.

وسوف يتحول الملعب لفريق كرة السلة الأول هو أحدث إستخدام له. لن يكون ذلك منتظما نظرا لأنه من الصعب ملاءمة جدول كلا الفريقين ولكنه سيكون مسرح لبعض المباريات المهمة.

ومن المتوقع أيضا أن يكون مسرح لمباريات كرة القدم الأميركية على أبعد تقدير في 2025 وأن يستضيف مباريات التنس.

‏سيتضاعف نشاط أروقة البرنابيو مع فرص جديدة للترفيه والتسلية.

وسيكون للملعب الجديد متجرين رسميين للنادي ومساحات تجارية جديدة.

سيتم أيضا زيادة عدد المطاعم الذي يضم 4 مطاعم وهناك حديث عن إمكانية إنشاء كازينو.

سيحتوي المكان على قاعات متعددة الأغراض مع غرف مؤتمرات.

‏كل هذا سيزيد من مداخيل للنادي. عند إكتمال الأعمال من المتوقع أن تحقق المساحات الجديدة دخلا يبلغ حوالي 200 مليون يورو.

رقم من شأنه أن يدفع النادي للوصول إلى الهدف رئيسي وهو مليار يورو كمداخيل سنوية.

في الموسم الماضي قبل الوباء 2018-2019 بلغ دخل ريال مدريد 757 مليون.

‏يتضمن المشروع أيضا تحسين جولة البرنابيو. أحد أهم مناطق الجذب السياحي في مدريد وهي ثالث أكثر الأماكن زيارة في المدينة بعد متحف برادو وقصر الملكة صوفيا.

يزوره 1.3 مليون سائح كل عام 60٪ منهم سياح أجانب.

زر الذهاب إلى الأعلى
P