أولمبياد طوكيو 2020المنتخب الأولمبى

مؤشرات إيجابية للمنتخب فى بداية أولمبياد طوكيو

كتب: محمد عبد الجواد

حصد المنتخب المصري نقطة ثمينة بعد التعادل بدون أهداف فى المباراة الأولي من مباريات المجموعة مع بطل أوروبا المنتخب الإسباني أحد المرشحين لحصد الميدالية الذهبية فى كرة القدم فى أولمبياد طوكيو، وتعد هذه بداية موفقة جدا لمنتخبنا فى رحلة البحث عن ميدالية أولمبية تاريخية فى كرة القدم.

قوة بدون تهور

أصبح معيار القوة من أهم عناصر لعبة كرة القدم، ولكن مطلوب دائما أنا تكون القوة بدون تهور، حتى لا يتعرض اللاعب لتلقى كروت أو يرتكب أخطاء فى المناطق المؤثرة من الملعب مما يسبب خطورة على مرمى فريقه.

و نجح نجوم منتخب مصر الأولمبي اليوم فى استخدام القوة بشكل كبير دون ارتكاب أخطاء فى الأماكن الخطيرة أو إيذاء الخصم والقوة مطلوبة فى عالم كرة القدم الحديثة بشكل رئيسي.

ونجح ثلاثي الدفاع حجازي،الونش،جلال،بشكل كبير فى السيطرة على الهجوم الإسبانى داخل منطقة الجزاء باستخدام القوة دون عنف أو اندفاع،كما ظهر انسجام واضح بين الثلاثي أدى لعدم وجود ارتباك أو أخطاء، أيضا معيار القوة ظهر بشكل واضح فى الجزء الأمامي من الملعب فى خط الوسط والهجوم من خلال نجاح أكرم توفيق وإمام عاشور في الالتحام والاستحواذ على الكرة رغم التفوق الجسدي لوسط الملعب الإسباني.

كما ظهرت القوة فى هجوم المنتخب المصري طاهر،رمضان،أحمد ياسر وقدرتهم على الاستلام والتمرير تحت ضغط، وفى المجمل ظهر القوة فى أداء جميع اللاعبين فى المنتخب الأولمبي، ومن دون تهور أو عنف وكانت لها دور كبير فى خروج نتيجة المباراة إيجابية

لياقة بدنية وذهنية

مؤشر إيجابي أخر هام للغاية ومطمئن فى بداية المنتخب الأولمبي مشوار التأهل للأدوار النهائية و تحقيق حلم ميدالية أولمبية فى كرة القدم، هو اللياقة البدنية للاعبينا فعلى الرغم من أن طريقة اللعب أمام إسبانيا كانت دفاعية ولم يركض لاعبونا كثيرا خلال الشوطين.

ولكن ظهر نجوم المنتخب المصرى فى معدلات لياقة بدنية عالية ولم نشاهد أى شكوى من تقلصات عضلية أو حتى إجهاد على وجوه اللاعبين أو إصابات لا قدر الله.

وهذا مؤشر ودليل على الاستعداد الجيد للبطولة والتأهيل البدني السليم والالتزام بمعدلات مدروسة في الأحمال التدريبية. وعلى جانب أخر ظهر اللاعبين فى لياقة ذهنية وتركيز عالي سواء الأساسيين أو البدلاء ونجحوا فى خطف نقطة ثمينة ومؤثرة وأحرجوا بطل أوروبا فى الجولة الأولى من المجموعة.

ثلاثي الخبرة

اطمئن شوقى غريب المدير الفني للمنتخب وجهازه المعاون على صحة اختيارهم ثلاثي الخبرة الشناوي، حجازي، الونش، من بعد تعرض الجهاز للانتقادات بسبب الاختيارات الدفاعية وعدم تدعيم الخطوط الأمامية، كما بدا واضحا الانسجام بين النجوم الكبار وزملائهم بالرغم من أن المباراة تعد الأولي لهم مع الفريق واتضح للجميع أن الثلاثي كانوا بمثابة العمود الفقري للفريق ومنحوا الثقة لزملائهم والأفضلية لخطوط منتخب مصر الدفاعية في مواجهة الماتادور الإسبانى.

زر الذهاب إلى الأعلى
P